إلى عائلة البروفيسور يحي قيدوم

و الأسرة الصحية كافة

 

ببالغ الحزن و الأسى،تلقيت نبأ وفاة الاخو الزميلالبروفيسوريحيقيدوم وزير سابق للصحة،و بهذه المناسبة الأليمة أتقدم أصالة عن نفسي و نيابة عن كافة إطاراتو مستخدمي قطاع الصحة بخالص التعازي، راجين من المولى تعالى أن يتغمد الفقيد برحمته الواسعةو يسكنه فسيح جنانه و يلهم ذويه و كافة الأسرة الصحية جميلالصبرو السلوان.

لقد كان الفقيد من أبرز جراحي العظام في الجزائر وخارجها ، عاش مؤمنا بأن مهنة الطب خدمة إنسانية ، عرف بالاستقامة و حب الخير، عاشمخلصا لوطنه، محبا لمهنته و وفيا لمبادئه.

"و بشر الصابرين الذين إذا أصابتهم مصيبة قالوا إنا لله و إنا إليه راجعون، أولئك عليهم صلوات من ربهم و رحمة و أولئك هم المهتدون".