كلمة الدكتور محمد ميراوي
وزير الصحة و السكان و إصلاح المستشفيات

 
إننا حينما نتواصل عن طريق الكلمة الأمينة، إنما نود لذلك النور الضئيل الذي نتوهمه يربط بيننا أن يزداد وهجه، في حين ألتزم من خلال هذه النافذة بالعمل على تحسين الخدمة العمومية في مجال الصحة، بهدف تجسيد حق المواطن في حماية و ترقية صحته و الحفاظ عليها
إن المعايير التي تبرز كفاءة التسيير و مردودية العمل في أي مؤسسة صحية، تتجلى في مدى تطبيقها للبرامج و النشاطات الاستشفائية الطبية الجراحية، التي تنبثق عنها حركة تفاعلية مهمة، تضمن تقديم رعاية صحية ذات جودة و كذا تنمية الخبرات العلمية و نقلها لمختلف الأطقم الطبية عبر التراب الوطني
لن أذخر جهدا في العمل على تطوير برامج التنمية الصحية و لن أتوان في تطوير استراتيجية تسيير قطاع الصحة، بغية إبراز تصور فعال للتسيير يعكس رضى المواطنين
أولت الدولة اهتماما كبيرا لقطاع الصحة بإنشاء العديد من المرافق الصحية من مستشفيات و مراكز طبية متخصصة، الكثير منها تم تشييده و منها ما هو في طور الإنجاز و منها ما هو في قيد الدراسة، علاوة على تجهيز ذات المرافق بأحدث العتاد الطبي بدليل ما تم استلامه مؤخرا من مراكز مكافحة السرطان و التي شملت في تغطيتها الهضاب العليا و الجنوب
أستهل مهمتي برفع التحدي، من خلال تآزر كل الطاقات الحية داخل الحاضنة الصحية لبلادنا في هبة تكون الجزائر عنوانها و الأمن الصحي سبيلها و الرعاية الصحية لمواطنينا غايتها