وزير الصحة يستقبل وفدا من مخابر "سينوفاك" الصينية
 
إستقبل وزير الصحة، البروفيسور عبد الرحمان بن بوزيد، عشية اليوم الإثنين 09 ماي 2022 وفدا من مخابر "سينوفاك" الصينية برئاسة المديرة العامة السيدة هيلين يانغ.
 
حضر هذه الجلسة كل من رئيس الديوان، الدكتور سماعين بوشلاغم والمديرة العامة للصيدلة والتجهيزات الطبية، البروفيسور حجوج وهيبة والمدير العام الوقاية وترقية الصحة،الدكتور فورار جمال والمدير العام لمصالح الصحية واصلاح المستشفيات، البروفيسور رحال الياس والمدير العام لمعهد باستور الجزائر، الدكتور درار فوزي.
 
? في بداية هذا اللقاء، أشاد الطرفان بمستوى علاقات التعاون والصداقة التاريخية التي تربط الجزائر والصين، كما أعربا عن إستعدادهما إلى توسيعه بشكل أكبر بما يخدم المصلحة الثنائية.
 
? وقد إستعرضت المديرة العامة لمخابر سينوفاك مجالات الشراكة التي يمكن إقامتها أو تلك التي يمكن توسيعها خاصة في مجال التلقيح على غرار إمكانية تطوير أرضية محلية لتسيير عملية التلقيح في الجزائر بالإضافة إلى توسيع مجال البحث العلمي والانتاج مع معهد باستور من خلال تبادل الزيارات بين خبراء البلدين.
 
? من جهته، ابرز السيد الوزير المرافقة الصينية التي حضيت بها الجزائر خلال هذه الجائحة كما رحب بالإهتمام الكبير الذي توليه مخابر "سينوفاك" للسوق الجزائرية من خلال سعيها إلى تعزيز تواجدها به وتطوير شراكتها،كما أبدى السيد الوزير الانفتاح الكامل للجزائر أمام أي مرافقة من شأنها أن تمكنها من الإستفادة والتحكم في التكنولوجيا، خاصة تلك المتعلقة بمجال التلقيح في ظل الخبرات التي اكتسبتها خلال جائحة كوفيد-19.
 
? وفي ذات السياق، شدد السيد الوزير على أن هدف الجزائر الرئيسي من مختلف مشاريع الشراكة التي باشرتها أو تعتزم إقامتها هي جلب لقاحات آمنة تستجيب إلى مختلف التطورات المسجلة،كما تضمن الحماية المطلوبة لمواطنيها خاصة الأطفال منهم في ظل مجانية وإجبارية التلقيح التي تم اعتمادها ضمن البرنامج الموسع للتلقيح منذ الإستقلال ويتم ضمانها على مستوى 7 آلاف (7000) نقطة تلقيح موزعة عبر كامل التراب الوطني.
 
? وحرص السيد الوزير على التأكيد بأنه وضمن تنفيذ الإستراتيجية المحددة من قبل وزارة الصحة المتمثلة باعتماد برنامج الموسع للتلقيح تمكنت الجزائر من القضاء على العديد من الأمراض .