Documentation

وزير الصحة يشرف على فعاليات المؤتمر الدولي الاول حول الأمراض النادرة
 
أشرف اليوم الإثنين 27 جوان 2022، وزير الصحة البروفيسور عبد الرحمان بن بوزيد، على فعاليات المؤتمر الأول الدولي حول الأمراض النادرة بالمركز الدولي للمؤتمرات عبد اللطيف رحال، بحضور إطارات من الإدارة المركزية وخبراء جزائريين ودوليين، بهدف مناقشة التقدم المحرز في البحث العلمي على المستوى العالمي في مجالات التشخيص والتكفل بهذه الأمراض.
 
في مستهل اللقاء، عبّر البروفيسور عبد الرحمان بن بوزيد، عن سروره بمناسبة إنعقاد هذا المؤتمر الدولي، حيث يعتبر فرصة سانحة للتأكيد على الإلتزام و الدعم التام من أعلى سلطات البلاد على رأسها رئيس الجمهورية، السيد عبد المجيد تبون، الذي يتابع بكثب وبانتظام جميع مشاريع التحوّل في منظومتنا الصحية، بهدف تحسين الخدمات لصالح المواطن.
 
كما أكّد السيد الوزير، على أن التكفل بالمرضى الذين يعانون من الأمراض النادرة هو أحد إهتمامات السيد رئيس الجمهورية، حيث صدرت تعليمات واضحة للحكومة خلال الأسابيع الأخيرة بعدم إدخار أي جهد سواء كان ماليا أو تنظيميا أو تنسيقيا من أجل وضع آلية فعالة تضمن حصول هذه الفئة من المرضى على رعاية صحية جيدة.
 
كما أضاف وزير الصحة، أن المقاربة التي حظيت بثناء السلطات العليا في الدولة تدعو إلى استجابات فعّالة من قبل مسيّري و مهنيي قطاع الصحة.
وأثناء إلقاء كلمته، عرّج البروفيسور عبد الرحمان بن بوزيد، على التقدّم الكبير الذي تمّ إحرازه في مجال التكفل بالأمراض النادرة و المتمثل في:
 
- عام 2013، تمّ إصدار قرار يحدّد قائمة الأمراض النادرة (وعددها 28)، وكذلك قائمة المنتجات الصيدلانية المخصصة لعلاجها.
 
- تحديد و تسجيل الأدوية المستخدمة في علاج هذه الأمراض في الجزائر، وكذا تسويقها من قبل الصيدلية المركزية للمستشفيات لفائدة المؤسسات الاستشفائية المتكفلة بهؤلاء المرضى.
 
- توزيع 43 دواء على المرضى الذين يعانون من أمراض نادرة منذ سنة 2004 إلى يومنا هذا.
 
- وأكّد السيد الوزير، على أنه بمجرد وضع دواء مبتكر في السوق الدولية تقوم الجزائر بتسجيله على الفور و توفيره للمرضى للاستفادة منه على الرغم من تكاليفه الباهضة.
 
- تزويد المؤسسات الاستشفائية بهذه المنتجات الصيدلانية باستمرار ودون انقطاع بالرغم من قيود الميزانية الكبيرة وديون المؤسسات الاستشفائية تجاه الصيدلية المركزية للمستشفيات.
 
- تحديث قائمة الأمراض النادرة إذ يعود آخر تحديث لها إلى سنة 2013، وخلال هذه الفترة الزمنية تمّ تسجيل ثمانية (08) أدوية جديدة وتسويقها وتقديمها للمرضى.
 
وفي إطار تنفيذ تعليمات السيد رئيس الجمهورية، غداة اجتماع مجلس الوزراء بتاريخ 24 أفريل 2022، تمّ المصادقة على مجموعة من القرارات التي تهدف إلى تحسين التكفل الطبي بهذه الفئة من المرضى، ومن بينها :
 
- تحديث القرار الذي يحدد هذه الأمراض و إنشاء سجّل وطني لهذه الفئة من المرضى، و تحديد علاجاتهم و وضع بروتوكولات علاجية توافقية، وبالتالي الوصول إلى علاج متكافئ لجميع المرضى المؤهلين.
 
كشف السيد الوزير، أن التكفل بهؤلاء المرضى يفرض علينا عددا من التحديات، سيما :
 
  - تشخيص مبكر لحديثي الولادة،
  - تقليص من المأزق و الخطأ التشخيصي،
  - إنشاء منصة موثوقة للبيانات الصحية بالنسبة للأمراض النادرة، و كذلك السجّل الوطني للأمراض النادرة،
  - المرافقة العلاجية و النفسية للمرضى المصابين بالأمراض النادرة،
  - تعزيز البحث العلمي في هذا المجال،
  - ضرورة إشراك جمعيات المرضى و الإصغاء إليهم،
  - مساهمة الطب عن بعد في التكفل بهؤلاء المرضى،
  - تطوير العلاج الجيني،
  - تحديد العلاجات والبروتوكولات الصحية لهذه الأمراض.
 
كما أكّد البروفيسور عبد الرحمان بن بوزيد، على ضرورة رفع التحديات الحالية والمستقبلية التي تواجهنا في هذا المجال الدقيق.
 
وأثنى السيد الوزير، على مساهمة الفاعلين في إثراء ومناقشة أعمال هذا المؤتمر، والتزامهم بالسعي للحصول على أفضل الحلول الممكنة لتحسين مستوى التكفل بهؤلاء المرضى، بدليل الحرص الشديد والإرادة القوية التي أظهروها.
 
وفي الأخير، جدّد البروفيسور عبد الرحمان بن بوزيد، دعمه والتزامه الكامل للتكفل الأمثل بهذه الفئة من المجتمع خاصة، ومن أجل الارتقاء بالمنظومة الصحية الوطنية إلى أعلى مستوى عامة.
 
  
 
 
 
وزارة الصحة تصدر الدليل العلاجي الأوّل في طب الأورام
 
أشرف وزير الصحة، البروفيسور عبد الرحمان بن بوزيد، صباح اليوم الثلاثاء 28 جوان 2022، على فعاليات اللقاء حول موضوع "الموافقة النهائية للبروتوكولات التوافقية العلاجية لطب الأورام" التي توجت بإصدار الدليل العلاجي الأوّل في طب الأورام (GUIDE THERAPEUTIQUE)، بمدرج وزارة الصحة، بحضور كل من إطارات الإدارة المركزية ومدراء المؤسسات الاستشفائية ورؤساء المصالح الاستشفائية ومسؤولي مصالح الصيدلة الاستشفائية، إضافة إلى ممثلي الأسرة الإعلامية.
 
إستهل وزير الصحة البروفيسور عبد الرحمان بن بوزيد، كلمته بالترحيب بالجميع و تقديم الشكر على تلبية الدعوة لحضور هذا اللّقاء الهام المخصّص لإصدار الدليل العلاجي في طب الأورام، الذي تمّ إنجازه بمبادرة من وزارة الصحة.
 
تقدم بعدها، سيادته، بجزيل الشكر الى جميع رؤساء مصالح طب الأورام على المستوى الوطني على انجازهم و صياغتهم لهذا العمل العلمي الأول في الجزائر و المتمثل في إعداد البروتوكولات العلاجية التوافقية لطب الأورام (GUIDE THERAPEUTIQUE) وهذا لتوحيد جميع العلاجات في طب الأورام، خاصة و في عصر تعددت الخيارات العلاجية و الزيادة الهائلة في تكلفة العلاج.
 
أشار السيّد وزير الصحة، إثر ذلك، إلى الضرورة الملحة إلى إعداد هذه البروتوكولات العلاجية في طب الأورام التي "تجعل من الممكن تأطير الوصفات الطبية و توحيد ممارسات طب الأورام على نطاق وطني و قد تمّ إعداد البروتكولات للسرطانات الأكثر انتشارا في الجزائر على غرار سرطانات الثدي والرئة والقولون والمستقيم والمعدة والبروستات." على أن يتم، قريبا، إصدار البروتكولات السرطانات الأخرى التي هي قيد الانجاز حاليا.
 
كما نوّه السيد الوزير إلى أنّه "سيتم استكمال جميع البروتكولات العلاجية الأخرى في أقرب الآجال، كما سيتم تحديث هذه البروتكولات العلاجية كل سنة وكل ما كان هناك جديد في طب الأورام على المستوى العالمي."
 
وأكّد البروفيسور عبد الرحمان بن بوزيد في ذات السياق على الأهمية الكبيرة التي يليها سيادته " لتطبيق هذه البروتكولات العلاجية على المستوى الوطني وهي تحت الوصاية والمسؤولية المباشرة لرؤساء المصالح الطبية والصيادلة الاستشفائيين و مسؤولي المؤسسات الاستشفائية."
 
وأضاف أنّ وزارة الصحة "ستعمل و من خلال الصيدلية المركزية للأدوية على توفير جميع الأدوية اللازمة لعلاج مرضانا وخاصة منها الأدوية المستجدة."
 
كما ذكر السيد الوزير في نفس الإطار أنّه:
 
◀️ تمّ بالأمس طرح مناقصة وطنية ودولية لاقتناء الأدوية للتكفل الأحسن لمرضانا
 
◀️ من جهة أخرى، تمت الموافقة من طرف الخبراء من مختلف التخصصات على السماح للعلاج التبادلي (INTERCHANGEABILITE)،
 
◀️ إصدار مذكرة من طرف المديرية العامة للصيدلة والتجهيزات الطبية في هذا الشأن،
 
◀️ بالإضافة إلى الموافقة على دفتر الشروط للرعاية المنزلية ( SOINS A DOMICILE) لمرضى السرطان للتخفيف من عبء التنقل وتوفير لهم الراحة اللازمة. "
 
من جهة أخرى ثمّن وزير الصحة العمل الذي أنجز من طرف لجنة السرطان التي قام بتنصيبها في السنة الفارطة، مضيفا أنه، في هذا الشأن وفي إطار الصندوق الوطني للسرطان لسنة 2022، سيتم تجهيز مصلحتين لأمراض الدم في باتنة و البليدة للقيام بالزرع النخاعي (ALLOGREFFE) زيادة على المصلحتين الموجودتين في الجزائر ووهران. كما سيتم، من خلال هذا الصندوق، التكفل التام بصيانة تجهيزات المسرعات الخطية (ACCELERATEURS) على المستوى الوطني. واقتناء معدات وكواشف للمصالح التي تتكفل بمرضى السرطان و التي ستدعم الكشف المبكر للسرطانات.
 
كما أعلن السيد وزير الصحة بالمناسبة "أن رئيس الجمهورية السيد عبد المجيد تبون أعطى الموافقة لإطلاق المخطط الوطني الثاني للسرطان 2022-2026 في الأسابيع القادمة و ذلك من أجل إعطاء دفع أحسن للتكفل بمرضانا "
 
وفي ختام كلمته، جدّد البروفيسور عبد الرحمان بن بوزيد شكره على هذا الإنجاز، راجيا المزيد من الإنجازات في أقرب الآجال و متمنيا أن يتمّ تعميم هذا الإنجاز للبروتوكولات العلاجية التوافقية على مختلف التخصصات الأخرى.
 
 
 
 
 
 
 
 

بيــــان

 
تنظم وزارة الصحة يوما علميا دوليا حول الأمراض النادرة، يوم الاثنين 27 جوان 2022، بالمركز الدولي للمؤتمرات، عبد اللطيف رحال، الجزائر العاصمة. تضم هذه التظاهرة عددا من  الخبراء الجزائريين و الدوليين بهدف مناقشة التقدم المحرز في البحث العلمي على المستوى العالمي في مجالات التشخيص و التكفل بهذه الأمراض.